بيان مؤتمر مسلمي أوروبا توبكابي

Basmallah

بيان مؤتمر مسلمي أوروبا
توبكابي، استنبول، تركيا
(1- 2 يوليو / تموز 2006)

{ يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُوۤاْ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ ٱللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }

صدق الله العظيم
(سورة الحجرات: الآية 13)

  1. إنّ وجود الإسلام في أوروبا ليس ظاهرة حديثة بل هو ذو جذور تاريخيّة عميقة ويتسم بالغنى الثقافي، فقد أدّى تفاعل المسلمين مع المجتمع الأوروبي عبر القرون إلى ازدهار في الفكر والمعرفة، وعاشت أعداد كبيرة من المسلمين في البلقان وشرق أوروبا ووسطها وجنوبها لمئات السنين حيث قام خلالها المسلمون بدور مهم في نقل المعرفة إلى أوروبا ثم إنتاجها في داخلها. وقد ساعد المسلمون إبّان الخمسينيات من القرن العشرين في إعادة بناء اقتصاديات غرب القارة الأوروبيّة التي مزّقتها الحرب العالميّة الثانية عندما وصلوا كمهاجرين يسعون وراء العمل واتخذوها موطناً لهم. ويُعد المسلمون، جزءاً لا يتجزأ من النسيج الأوروبي في كافة مناحي الحياة تقريباً. والمسلمون الأوروبيون يتمتعون اليوم بالاستقرار في أوروبا، فقد كانوا من المساهمين في بناء ماضيها وهم الآن من المشاركين في بناء حاضرها ومستقبلها.
  2. يشارك المسلمون المجتمعات الأوروبيّة في اتجاهها إلى الانفتاح والديمقراطيّة والتعدّديّة. التي من خلالها يتمتع المسلمون الأوروبيون بفرص للازدهار كمواطنين في بيئة تعدّديّة يستفيدون فيها من التعليم والرّخاء والتطوّر. ومواطنو أوروبا من المسلمين ملزمون شرعاً بالالتزام بقوانين بلدانهم التي تحافظ على الدّماء والأموال والحرمات والاستقرار، وهي كلّها من مقاصد الإسلام، وهم يتمتعون بحريّة الدين والعبادة ويستفيدون من سياسات العدالة الاجتماعيّة. ولأنهم يحملون أمانة المواطنة فهم مُلزمون بالدّفاع عن بلادهم والوقوف في وجه أي عدوان عليها.
  3. إنّ من واجب المسلمين وفق تعاليم الإسلام تعزيز التآلف في المجتمع ودعم قيم حُسْن الجوار، فالالتزام بالفضل والمروءة والصلاح وحُسْن الخلق في كل مناحي الحياة خصال حميدة يدعو إليها القرآن الكريم في مواضع كثيرة. وهي خصال لها أهميتها الكبرى وتحكم سلوك المسلم في كل الأدوار التي يقوم بها في الحياة بما في ذلك دور المواطن الفاعل. ولا شكّ أنّ العمل بتعاليم القرآن الكريم والترقّي إلى الفضائل الرّفيعة التي يحدّدها تجعل المسلمين قادرين على إغناء أوروبا عبر قيامهم بدور القدوة الحسنة في الإصلاح والأمر بالمعروف كما جاء في القرآن الكريم:
    { إِنَّ ٱللَّهَ يَأْمُرُ بِٱلْعَدْلِ وَٱلإحْسَانِ وَإِيتَآءِ ذِي ٱلْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ ٱلْفَحْشَاءِ وَٱلْمُنْكَرِ وَٱلْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ } (سورة النحل، الآية 90)
  4. إن حريّة الدّين هي إحدى مبادىء المجتمع الديمقراطي، والإسلام أيضاً يقر بحريّة الدّين، فكما هو الحال في أوروبا اليوم يعطي الإسلام أيضاً أهميّة كبرى لهذه القيمة الأخلاقيّة، فيقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم:
    { لاَ إِكْرَاهَ فِي ٱلدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ ٱلرُّشْدُ مِنَ ٱلْغَيِّ } (سورة البقرة، الآية 256 ).
    { فَمَن شَآءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَآءَ فَلْيَكْفُرْ } (سورة الكهف، الآية 29 ).
  5. لمسلمي أوروبا – بصفتهم مواطنين يتمتعون بالفاعليّة وكامل حقوق المواطنة ويعون حقوقهم ومسؤولياتهم – الحقّ في الانتقاد والاحتجاج شأن كل المواطنين الأوروبيين في ذلك. ويمارس المسلمون في أوروبا حقّ الانتقاد والاحتجاج حسب مقتضيات العملية الديمقراطيّة في أوروبا ووفق ما جاء به الإسلام من آداب. فالإسلام يدعو المسلمين إلى الحفاظ على المصلحة العامّة للمجتمع ككل، وينهى عن المنكر.
  6. ولكننا كمسلمين ومواطنين أوروبيين نشهد أيضاً وللأسف التحديات التي تواجه مسلمي أوروبا، والمعاناة التي يفرضها هؤلاء الذين يكرهون وجود المسلمين في أوروبا، وتلك التحديات التي يشكلها أولئك الذين جعلتهم مشاعرهم المسيئة يضيقون ذرعاً بالمواطنين الذين يختلفون عنهم في اللون أو الثقافة أو العقيدة. وهذا خطر يجب علينا أن نتصدى له جميعاً في أوروبا. إننا نشجب ظاهرة العداء للإسلام والتمييز بكل أنواعه. وإذا ما تمّت معاملة أوروبا مسلميها كمواطنين من الدرجة الثانية أو اعتبرتهم عبئاً عليها أو حتى تهديداً للمجتمع فإنّ رصيد الثقة الذي تمّ تأسيسه على مرّ القرون – والذي هو جوهري لإحلال السلام في العالم – سيتعرّض للخطر الدّاهم.
    لقد ازدادات مشكلات الحرمان والفقر خصوصاً بين الشباب المسلم، ويجب اعتبار الشباب الأوروبي المسلم قوّة إيجابيّة ينبغي أن تسهم في بناء الاقتصاد، وإثراء للنسيج الاجتماعي الأوروبي.
  7. إننا ندعو الحكومات الأوروبيّة بقوّة لدعم الحوار والتوافق، والمسارات الأمثل لذلك هي: التعليم الذي يدعم الفهم المتبادل والتفاهم، وكذا السياسات الاجتماعية التي يجب أن تعالج الظواهر السلبية: الاقتصادية والاجتماعية. لذلك نحيّي الحكومات الأوروبيّة التي اتّخذت إجراءات فعّالة لإزالة العنصريّة وسنّت القوانين التي تعاقب على كافّة أشكال التفرقة ضدّ الأقليّات سواء التفرقة السّافرة أو التفرقة المؤسسيّة. ونؤكّد في هذا السّياق أيضاً على أنّ على الإعلام دوراً مهمّاً في ضمان تغطية دقيقة ومسئولة.
  8. إنّ الإرهاب الذي يستهدف العدوان على الأبرياء في كل أشكاله هو ازدراء للإنسانيّة، ونحن نرفض أعمال العنف التي قامت بها قلّة قليلة من المسلمين أساءت لاسم الإسلام بممارستها العنف والترويع على المواطنين المسالمين، فالإسلام لا يسمح بحال من الأحوال بالعدوان وقتل المدنيين، وهو الإرهاب الذي يخالف مبادىء الإسلام وتعاليمه التي يؤمن بها كلّ العلماء وجلّ جمهور المسلمين. يقول الله تعالى:
    { مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي ٱلأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ ٱلنَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً } (سورة المائدة، الآية 32 ).
  9. نلتزم باستمرار العمل لكي يعلو صوت الأكثرية المسالمة من المسلمين على صوت القلّة القليلة التي تسعى إلى نشر تفسيرها الخاطىء والمشوّه للإسلام كما نضمّ صوتنا إلى صوت العلماء المسلمين في العالم بأسره لنقول إنّنا نريد إزالة سرطان الإرهاب، وندعو الله أن يهدي كافّة الأطراف التي سقطت في غواية الغلو والعدوان.
  10. نناشد المجتمع الدولي أن يعمل بجد أكثر وبصفة مستمرّة لتحقيق العدل لكل الشّعوب ولإزالة الظلم والمظالم كما يحدث في فلسطين، والتي أسهمت في خلق حالة من اليأس والقنوط لدى كثير من المسلمين في العالم. إنّ الحرب ليست هي السّبيل لتسوية النزاعات ويجب أن نتعاون جميعاً على إيجاد وسائل أخلاقيّة وإنسانيّة لحلّ المشكلات.
  11. أخيراً، نحترم ونوافق على ما جاء في رسالة عمّان في نوفمبر/ تشرين الثاني للعام 2004 وما جاء في البيان الختامي الصادر عن المؤتمر الإسلامي العالمي الذي انعقد في عمّان في يوليو/ تموز من العام 2005 وما جاء في فتاوى مختلف العلماء من جميع المذاهب الإسلاميّة في العالم الإسلامي التي سبقت هذا المؤتمر والتي بُنِيَ عليها وما جاء في بيان مكّة والموجز الختامي لقمّة منظمة المؤتمر الإسلامي التي انعقدت في ديسمبر/ كانون الأول لعام 2005 ، وما جاء في بيان للمسلمين الأوروبيين الصادر من قبل المشيخة الإسلامية في البوسنة والهرسك للعام 2005 . وما جاء في البيان الختامي لمجمع الفقه الإسلامي الذي انعقد بالأردن في يونيو/ حزيران للعام 2006 ، وما قرّره المجلس الأوروبي للإفتاء في دورته الخامسة عشر من توصيات لمسلمي أوروبا بحُسْن التعامل مع مواطنيهم والاندماج الإيجابي من أجل تحقيق التكامل الاجتماعي وحفظ العدل. إنّ تضامن المسلمين لتحقيق مقاصد الإسلام يأتي على رأس أولويات المسلمين جميعاً في أوروبا وفي كل مكان من العالم، لذا فإننا نتعاون مع المسلمين في العالم في مواجهة من يسعى إلى توظيف ديننا الحنيف وتشويه رسالته. ونتواصى بالتنسيق للعمل على تحقيق رسالة الإسلام العالميّة من نشر للسلام والإخاء والتّسامح، سعياً نحو تحقيق غاية التّعارف الإنساني.

قائمة المشاركين في مؤتمر مسلمي أوروبا

    1. الأستاذ الدكتور صاحب السمو الملكي الأمير غازي بن محمد/ المبعوث الشخصي والمستشار الخاص لجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين؛ رئيس مجلس أمناء مؤسسة آل البيت للفكر الإسلامي.

إسبانيا

    1. السيد منصور إسكوديرو/ اللجنة الإعلامية الإسبانية.
    2. السيد علي بوسعيد/ الرابطة الإسلامية للحوار والوئام.

جمهورية ألمانيا

    1. السيد رضوان شاكر/ رئيس الاتحاد التركي- الإسلامي في ألمانيا.
    2. الشيخ بشير أحمد دولتز/ الرابطة الألمانية الإسلامية.
    3. السيد بلال المجددي.
    4. السيد إبراهيم ف. الزيات/ رئيس العلاقات العامة، اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا.
    5. الدكتورة صبيحة الزيّات/ مركز دراسات المرأة الإسلامية، معهد العلوم الإنسانية، باريس.
    6. السيد مسعود جلبهار/ رئيس منظمات الشباب، ألمانيا.
    7. السيد علي كيزيلكايا/ رئيس المجلس الإسلامي لألمانيا.
    8. الدكتور أيوب أ. كوهلر.
    9. السيد مايكل محمد عبده بفاف/ الرابطة الإسلامية الألمانية.
    10. السيد سلال توتر/ رئيس منظمة الجامعات، ألمانيا.
    11. السيد رجب يلديريم/ الرابطة الأوروبية للمراكز الثقافية التركية، ألمانيا.
    12. السيد عثمان يوبا.

الولايات المتحدة الأمريكية

    1. الشيخ حمزة يوسف هانسون/ رئيس معهد الزيتونة.
    2. الشيخ نوح حاميم كلر/ داعية ومفكر إسلامي؛ عضو مؤسسة آل البيت للفكر الإسلامي.
    3. الشيخ صهيب د. ويب/ داعية إسلامي.
    4. الدكتور جانير دالي/ المستشار الخاص لشؤون العلاقات بين الأديان، الديوان الملكي الهاشمي، الأردن؛ أستاذ الدراسات الإسلامية، كلية رونوك، الولايات المتحدة الأمريكية.
    5. الأستاذ جيمس موريس/ جامعة إكستر.
    6. الشيخ جهاد براون/ مؤسسة طابا، أبو ظبي.

جمهورية إندونيسيا

    1. الأستاذ الدكتور م. دن سيامسودين/ رئيس المحمدية.

جمهورية إيرلندا

    1. السيد نوح الكدو/ مدير المركز الثقافي الإسلامي في إيرلندا.

إيطاليا

    1. السيد يحيى سيرجيو بالاّفيشيني/ نائب الرئيس، التجمّع الديني الإسلامي في إيطاليا.
    2. الدكتور علي أبو شويمة/ رئيس المركز الإسلامي في ميلانو.

جمهورية باكستان

    1. الشيخ الدكتور محمد طاهر القدري/ المدير العام لمركز البحوث الإسلامية، إسلام آباد.
    2. الدكتور رضا شاه كاظمي/ باحث ومفكر إسلامي.

البرتغال

    1. السيد عبد المجيد وكيل/ رئيس بانكو إيفيسا.
    2. السيد سهيل ناخودا/ رئيس تحرير مجلة إسلاميكا.

بلجيكا

    1. السيد إسماعيل بتاكالي/ أستاذ الدراسات الإسلامية.
    2. السيد محمد بوليف/ رئيس المجلس التنفيذي الإسلامي.
    3. السيد أحمد بوزيان.
    4. الدكتور كريم شملال/ معهد باستير، ليل.
    5. السيدة مليكة حامدي- حسينبور / منسقة الشبكة الأوروبية الإسلامية.
    6. السيد إبراهيم كوجا أوغلو.
    7. الشيخ يعقوب ماهي/ أستاذ الدراسات الإسلامية، المعهد الملكي ليوناردوا دافنشي.
    8. الدكتور عبد المجيد مهاوشي/ أستاذ الدراسات الإسلامية.
    9. السيد خلاّد سويد/ رئيس منتدى الشباب الأوروبي ومنظمة الطلاّب.

البوسنة والهرسك

    1. الأستاذ الدكتور الشيخ مصطفى تسيريتش/ رئيس العلماء والمفتي العام للبوسنة والهرسك.
    2. الدكتور أحمد أليباسك/ المحاضر في كلية الدراسات الإسلامية- سراييفو.
    3. السيد أمير بوكفيتش/ بنك التنمية الإسلامي.
    4. الإمام سنيد كوبيليكا/ نائب الرئيس، المجلس الإسلامي في النرويج.
    5. السيد ميرنيس كوفاك/ صحفي، صحيفة بريبورود الإسلامية.
    6. الدكتورة شكرية راميك/ جامعة زنيكا.

بولندا

    1. الدكتور سمير إسماعيل.

جمهورية تركيا

    1. معالي الأستاذ الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلو/ الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
    2. معالي الأستاذ الدكتور محمد أيدن/ وزير الدولة، الحكومة التركية.
    3. الأستاذ الدكتور مصطفى شاغريجي/ مفتي إستانبول وأستاذ الفلسفة الإسلامية.
    4. السيد أفق جوكشين/ مستشار الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
    5. السيد مصطفى أكيول/ كاتب وصحفي.
    6. الدكتور محمد أروشي/ الوقف التركي الديني.
    7. الأستاذ الدكتور عاكف أيدن/ جامعة مرمرة.
    8. السيد كورتولو أيكان.
    9. الدكتور سافاس بارشين.
    10. السيدة سيلين بولمه/ جامعة مرمرة.
    11. الأستاذ علي دير/ دائرة الشؤون الخارجية، رئاسة الشؤون الدينية، أنقرة.
    12. السيد معمر رومانلي.
    13. السيد أحمد حاقان.
    14. الدكتور إبراهيم كالين/ الأستاذ المساعد للدراسات الإسلامية، كلية الصليب المقدس، الولايات المتحدة الأمريكية، مدير مؤسسة سيتا، أنقرة.
    15. الأستاذ رجب كيماكان/ الأستاذ المساعد للتعليم الديني، جامعة ساكاريا.
    16. سعادة السفير فضلي كسمير/ مستشار السفارة التركية والمندوب الدائم لتركيا في منظمة الأغذية والزراعة الدولية، روما.
    17. الدكتور عبد الحميد كرميزي.
    18. السيد فهمي كورو/ صحفي، يني سافاك.
    19. الدكتور علي كوسي/ محاضر في كلية الشريعة/ جامعة مرمرة.
    20. السيد طلحة كوسي.
    21. الأستاذ طالب كوشوكان/ مركز الدراسات الإسلامية، إستانبول.
    22. سعادة السفير عمر أورهون/ الممثل الشخصي لمنظمة OCSE لمكافحة الخوف من الإسلام.
    23. السيد طه أوزهان.
    24. الأستاذ محمد باشاسي/ كلية الشريعة، جامعة أنقرة.
    25. السيد علي ساريكايا/ رئيس منتدى الشباب للحوار والتعاون التابع للمؤتمر الإسلامي.
    26. الأستاذ بولنت سيناي/ أستاذ الأديان المقارنة، جامعة أولوداج، بورصة.
    27. الدكتور نظيف سيسمان.
    28. الدكتور إسماعيل تاسبينار/ كلية الشريعة، جامعة مرمرة.
    29. السيد أحمد سليم تيكيلوغلو/ مؤسسة سيتا، أنقرة.
    30. الدكتور نوري تيناز/ مركز الدراسات الإسلامية، إستانبول
    31. السيدة أومار يازار.
    32. الأستاذ علي مراد يل/ محاضر في علم الاجتماع والأنثروبولوجيا، جامعة الفاتح.

جمهورية تونس

    1. الشيخ الدكتور راشد غنّوشي/ زعيم إنادا.

الدنمارك

    1. الإمام فاتح أليف/ رابطة المسلمين الدانماركيين.

الاتحاد الروسي

    1. السيد ياكوبوف فاليولا/ مساعد المفتي العام لتترستان.

المملكة العربية السعودية

    1. السيد أبو بكر عبد الفتاح.
    2. الشيخ علي بدّادة.

الجمهورية العربية السورية

    1. الشيخ عبد الله أدهمي/ داعية ومفكر إسلامي.

السويد

    1. السيد محمود خالفي دريري.

سويسرا

    1. الأستاذ طارق رمضان/ مفكر إسلامي.

الجمهورية الفرنسية

    1. الدكتور فؤاد علوي/ رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا.
    2. السيدة فاتحة الجبلي/ أستاذة علم اجتماع.
    3. السيدة سهام أندلسي/ عضو، رابطة الحضور الإسلامي.
    4. الدكتور أحمد باكان/ ممثل ميلي جورس.
    5. السيد عبد الواهب بكلي/ رئيس منظمة الشباب المسلم في فرنسا.
    6. الشيخ خالد بن تونس/ الطريقة الصوفية العلوية، والرئيس الفخري للرابطة العالمية لأصدقاء الإسلام.
    7. السيد الحاجي بابو بتيه/ رئيس رابطة الطلاب المسلمين في فرنسا.
    8. السيد لاج ثامي بريز/ اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا.
    9. السيد حيدر ريميريوريك/ الأمين العام للمجلس الإسلامي في فرنسا.
    10. الدكتور بوبكر الحاجي أمور/ أمين الصندوق، اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا.
    11. الشيخ أونس جويرة/ رئيس بيت الفتوى، باريس.
    12. الأستاذ الدكتور عمر فاروق هارمان/ ألمانيا.
    13. السيد فؤاد عمّارين/ تجمّع مسلمي فرنسا.
    14. الدكتور أحمد جبلة/ عضو المجلس الأوروبي للفتوى والبحوث، فرنسا.
    15. السيدة نورا بن حمودة جبلة/ رئيسة منتدى النساء الأوروبي (فرنسا).
    16. الدكتور زهير محمود/ معهد العلوم الإنسانية، باريس.
    17. الدكتور محمد مستيري/ مدير المعهد العالمي للفكر الإسلامي، باريس.
    18. السيد عبد المجيد نجار.
    19. السيدة نورا رامي/ منظمة المجتمع الحر، باريس.
    20. الشيخ زكريا صدّيقي.

دولة قطر

    1. الأستاذ الدكتور الشيخ يوسف القرضاوي/ مدير معهد بحوث السنّة والسيرة، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

كندا

    1. السيد فوزان خان/ منظمة إحياء الروح الإسلامية.

كينيا

    1. الشيخ عبد الله عبدي/ الرئيس التنفيذي لمؤسسة المساعدات الشمالية.

ماليزيا

    1. الدكتور أنور إبراهيم/ نائب رئيس الوزراء السابق.
    2. الأستاذ الدكتور محمد هاشم كمالي/ عميد المعهد العالمي للفكر الإسلامي والحضارة الإسلامية.

المملكة المتحدة

    1. السيد شريف بنّا/ المؤسس المشارك لسجلات النهضة، رئيس اتحاد الطلاب المسلمين في المملكة المتحدة.
    2. السيد سامي يوسف/ مغنّي إسلامي.
    3. السيد محمد عبد العزيز/ مدير مؤسسة فيثوايز.
    4. الدكتور مناظير إحسان/ مدير المؤسسة الإسلامية.
    5. السيد خورشيد أحمد/ المنتدى الإسلامي البريطاني.
    6. السيدة فارينا علام/ محررة كيو نيوز العالمية.
    7. الدكتور أنس شيخ علي/ مدير المعهد العالمي للفكر الإسلامي، لندن.
    8. السّيد أحمد الراوي/ رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا.
    9. السيد إسماعيل أملا.
    10. السيد إقبال أساريا/ المدير المالي للمجلس الإسلامي في بريطانيا.
    11. الدكتور محمد أسوتاي/ دائرة الاقتصاد، جامعة درم.
    12. السيد يسار شولاك/ مستشار الشؤون الدينية التركية في لندن.
    13. السيد سعيد فرجاني/ الرابطة الإسلامية في بريطانيا.
    14. الدكتورة صوفي جيليات- راي/ جامعة كارديف.
    15. السيد عبد الرحمن هلباوي.
    16. السيد ديلوار حسين/ المؤسسة الإسلامية.
    17. السيدة سارة جوزيف/ محررة مجلة أمل.
    18. السيد وقاص خان/ رئيس مؤسسة FOSIS .
    19. السيد مصطفى كوكر/ رئيس تحرير صحف هابر (التركية).
    20. السيدة مليحة مالك/ دائرة الحقوق، كلية كنج.
    21. السيدة عنيزة مالك/ المجلس الإسلامي في بريطانيا.
    22. السيد أحمد شيخ محمد.
    23. الدكتور محمد مقدّم/ رابطة المدارس الإسلامية.
    24. السيد أحمد موسوي.
    25. السيد فؤاد نهدي/ رئيس تحرير كيونيوز العالمية.
    26. الأستاذ فرحان نظامي/ مدير مركز أوكسفورد للدراسات الإسلامية.
    27. السيد حبيب الرحمن.
    28. السير إقبال ساكراني/ الأمين العام السابق للمجلس الإسلامي في بريطانيا.
    29. الشيخ هيثم تميم/ معهد أوتروج.
    30. السيد أحمد فيرسي/ محرر “مسلم نيوز”.
    31. السيد شوكت وارايش/ من قادة المجتمع المحلي.
    32. الشيخ عبد الحكيم مراد/ جامعة كامبردج.
    33. السيد حيدر علي/ موزّع كتب.

جمهورية مصر العربية

    1. السيد عمرو خالد/ داعية إسلامي.
    2. السيد براء خريجي/ مدير سجلات النهضة.
    3. الدكتورة هبة رؤوف عزّت/ قسم العلوم السياسية، جامعة القاهرة.

مكدونيا

    1. السيد رفعت شريفي.

جمهورية موريتانيا الإسلامية

    1. فضيلة الشيخ عبد الله بن بيّه/ نائب الرئيس في موريتانيا سابقاً، نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
    2. السيد شيخنا بن بيّه.

مولدوفا

    1. السيد عبد الرحيم الجباري.

النرويج

    1. السيد إبراهيم بيلكيلاني/ صحفي.
    2. الدكتورة لينا لارسن/ منسقة تحالف أوسلو حول حرية الأديان أو الإيمان، المركز النرويجي لحقوق الإنسان، جامعة أوسلو.

النمسا

    1. السيد أيمن علي/ اتحاذ المنظمات الإسلامية في أوروبا، جراتز.
    2. الأستاذ أنس شقفة/ رئيس الهيئة الإسلامية في النمسا.
    3. السيد طرفة بغجاتي/ مبادرة مسلمي النمسا.

جمهورية الهند

    1. سعادة مولانا محمود مدني/ عضو البرلمان، الأمين العام لجمعية علماء الهند، معهد ديوباند الديني.

هولندا

  1. السيد زكريا حامدي/ مدير الأفق الجديد.